منتدى متخصص بعدة مجالات واهمها الاسعاف
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالتسجيلدخول
عذرا زوارنا الكرام الاعلانات المدرجة ادناه خاصة بالسيرفر وليس بموقع الطاقم نرجو لكم زيارة ممتعة اهلا وسهلا بكم
من نحن * مم يتكون الطاقم؟؟ طاقم إسعاف الأقصى المكون من 30 عضو من الشباب والصبايا الذين تعهدوا بالوفاء للأقصى وللوطن وكما أكدوا وفاءهم وعهدهم بعملهم الدؤوب المتواصل بالمسجد الأقصى وبالفعاليات التي تقام من اجل القدس والوطن. * مع من يعمل الطاقم؟؟ يعمل الطاقم متطوعا في عيادة المسجد الأقصى مقابل باب القطانين والعيادة الثانية بجانب المسجد الأقصى من جهة المسجد المرواني وكما أن المؤسسة الداعمة للطاقم والتي يحمل الطاقم اسمها هي مؤسسة برج اللقلق المجتمعي الموجودة في باب حطة. * ما هو ميدان عمل الطاقم ؟؟ يعتمد الطاقم على العمل في ميدان المسجد الأقصى, المسجد الحزين النازف المحاصر -حسبنا الله ونعم الوكيل على الظالمين- وكما ويشارك الطاقم بجميع الفعاليات التي يقوم عليها مركز برج اللقلق المجتمعي وكذلك بالفعاليات التي تقوم من اجل القدس كما يقوم بتغطية المواجهات التي تحدث في مدينة القدس وضواحيها من خلال العمل الميداني * ما هي أهدفنا ؟؟ تكاثفت جهودنا مع مؤسستنا برج اللقلق وبمزيدا من الدعم ويدا بيد كنا الأفضل في هذا العام في ميدان المسجد الأٌقصى . وهدفنا تطوير أنفسنا والعمل على حملات توعية للناس والكثير من الأعمال من أجلكم ونسعى أيضا لضم العديد من الأعضاء الجدد للطاقم لنقوم بتوسيع عملنا وتطويره وما توفيقنا إلا بالله.

شاطر | 
 

 وتبقى سلوان ملحمة الصمود المقدسي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وسام

avatar

عدد المساهمات : 293
تاريخ التسجيل : 15/01/2010

مُساهمةموضوع: وتبقى سلوان ملحمة الصمود المقدسي    الأربعاء يونيو 23, 2010 3:00 pm

أنتجته مؤسستا "الأقصى للوقف والتراث "و" القدس للتنمية ":
في هذه الأثناء تبحث البلدية العبرية في القدس مخططاً قد يعجّل بهدم عشرات البيوت الفلسطينية في حي البستان وسط بلدة سلوان الواقعة جنوبي المسجد الأقصى ، في نفس الوقت قال سكان حي البستان إن أي إجراء من هذا القبيل هو بمثابة إعلان حرب على سلوان وأهلها ، يأتي ذلك في ظل تصاعد إستهداف بلدة سلوان ومحيط المسجد الأقصى المبارك ، في حين ما زال يضرب أهل القدس أمثلة الصمود في وجه آلة التهويد الإسرائيلية ، ويصممون على المضي في طريق الدفاع عن المسجد الأقصى ومدينة القدس .

ومن خلال الإهتمام الذي توليه " مؤسسة الأقصى للوقف والتراث " لقضية المسجد الأقصى ومقدسات القدس ، وكَوْن بلدة سلوان الحامية الجنوبية للمسجد الأقصى المبارك من جهة ، وكَوْنها مستهدفة بالحفريات والأنفاق والتهويد والإستيطان من قبل الإحتلال الإسرائيلي من جهة أخرى ، فقد إهتمت " مؤسسة الأقصى للقوف والتراث " بقضية سلوان من جوانب عدة رصدأ وتوثيقاً وتواصلاً ، وأعطتها حيّزا من إهتمامها الميداني الإعلامي ، من ضمنه إنتاج فيلم وثائقي بعنوان " وتبقى سلوان " ، أنتجته بالمشاركة مع " مؤسسة القدس للتنمية " ، يتحدث عن معاناة أهل سلوان ويعرض صور صمودهم في وجه سياسات الإحتلال .ويتحدث الفيلم في محاوره الأساسية عبر الخلفية التاريخية والجغرافية ، وعن أهم ما يتعرض تطرق إلى المخططات الإسرائيلية ضد بلدة سلوان والمسجد الأقصى المبارك، وتحدث الفيلم من خلال اللقاءات مع أهالي الحي عن معاناتهم اليومية وصراعهم الدائم من اجل البقاء والصمود، ومواجهتهم لمخططات البلدية التي تسعى إلى ترحيلهم وتهجيرهم من بيوتهم، مستندة على روايات تلمودية لا أصل لها .

و نعرض في هذا التقرير الى أهم ما جاء في الفيلم الوثائقي :

بلدة سلوان :

خلفية تاريخية وجغرافية :

تقع بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك ، وكلمة سلوان جاءت من لفظ سيلوان الأرامية وتعني الشوك والعليق أو من اللفظ العربي سلوان بمعنى الصبر ، وسلوان هي البلد الأكثر إلتصاقاً بالمسجد الأقصى المبارك وبأسوار البلدة القديمة بالقدس من الناحية الجنوبية والشرقية ، وهي أساس مدينة القدس ، بناها اليبوسيون العرب من أصول كنعانية على سفوح تلال الضهور ، وسميت على إسمهم ، وعمرها نحو ستة آلاف سنة إذ يعود بناؤها الى 4000 عام ق.م ، وفيها عين ماء مشهورة يرتبط تاريخها بتاريخ القدس ، حيث شكلت مصدر المياه الأساسي منذ الفترة الكنعانية ، عبر قنوات صخرية بناها اليبوسيون بطول 533 متراً ، وما زالت آثارها الى اليوم ، ويبلغ عدد سكان بلدة سلوان اليوم أكثر من خمسين ألف نسمة ، أما مسطح أراضيها فيبلغ 5421 دونما ، وتملك سلوان جزءاً كبيراً من الأراضي المشاع الواقع بين القدس والبحر الميت ، وأهمها منطقة السهل الأحمر ، الواقعة على طريق القدس أريحا ، والتي عرفت تاريخياً بخان السلاونة ( الخان الأحمر ) ، وقد صودرت أراضي خان السلاونة بعد الإحتلال الإسرائيلي عام 1967م وأقيمت عليها مستوطنة " معاليه أدوميم ".

ويحد بلدة سلوان من الشمال المسجد الأقصى المبارك والسور التاريخي للبلدة القديمة بالقدس وحي المغاربة الذي دمره الإحتلال الإسرائيلي عام 1967م ، ومن الغرب حي الثوري ، ومن الجنوب أراضي بيت صفافا وجبل المكبر ، ومن الشرق قرى أبو ديس والعيزرية وجبل الطور .

إهتم الخلفاء الراشدون بمدينة القدس منذ الفتح العمري ، حيث أمّن أهلها على أنفسهم وأموالهم ، أما وقد مرّ الخليفة عمر بن الخطاب منها بعد نزوله من جبل المكبر ، فقد أوقف الخليفة عثمان بن عفان عين سلوان المشهورة ، بعد أن وسّعها ، على ضعفاء المسلمين وجعل بساتينها وقف لنفع عموم اهل القدس ، وفي الفتح الصلاحي قام القائد صلاح الدين الأيوبي بوقف بلدة سلوان بما فيها العين بكاملها على المدرسة الصلاحية .

عرفت سلوان بجودة منتوجها الزراعي ، وعموماً فإنّ الإنسان المقدسي إرتبط بأرضه المقدسه كونها أرض رباط ، الى أن سقطت القدس في قبضة الإحتلال الإسرائيلي ، وبدأت المؤسسة الإسرائيلية تنفيذ مخططاتها التهويدية ، والتي كان أول حلقاتها الإستيطان اليهودي ، وشرعت المؤسسة الإسرائيلية بمصادرة عشرات آلاف الدونمات من الأراضي الفلسطينية لبناء المستوطنات وإسكان المستوطنين مكان المقدسيين .

مصادرة الأراضي والإستيطان :

حتى العام 1990م لم يسكن يهودي واحد في سلوان ، ولكن مع بدايات تسعينيات القرن الماضي ، وضعت المؤسسة الإسرائيلية أول خطواتها لتنفيذ تهويد سلوان ، ضمن مخطط شامل لتهويد محيط المسجد الأقصى المبارك والبلدة القديمة بالقدس ، وأسكن أول مستوطن يهودي في سلوان عام 1990 م ، وكانت جمعية " إلعاد " الإستيطانية هي الذراع التنفيذي للإستيطان اليهودي حول الأقصى .

وتزعم المؤسسة الإسرائيلية وهي تنشر سرطان إستيطانها في القدس ، أن سلوان ، جزء من الرواية التوراتية وأسفار المقراء ، أن الملك داوود أستوطن المكان وبناء مملكته فيها .

وجمعية إلعاد هي إختصار لكلمات عبرية معناها " إلى مدينة داوود " ، وأسست هذه الجمعية عام 1986 ، على يد أحد قيادات الجيش الإسرائيلي ، بهدف تكثيف الإستيطان في الأحياء الفلسطينية المحيطة بالمسجد الأقصى ، وبالذات في بلدة سلوان . والجمعية مدعومة من المؤسسة الإسرائيلية ووزاراتها المختلفة ، ومن بلدية الإحتلال في القدس ، ومن الشرطة الإسرائيلية ، والمحاكم الإسرائيلية ، بل هي عملياً الذراع التفيذي للمؤسسة الإسرائيلية لتنفيذ مخططات التهويد والإستيطان ، في محيط المسجد الأقصى المبارك .

وبحسب إحصاء غير رسمي فهناك نحو 40 بؤرة إستيطانية في بلدة سلوان ، تتركز في منطقة وادي حلوة وفي وسط سلوان قريبا من عين سلوان ، وتعتبر المنطقة التي يطلقون عليها " مركز الزوّار – مدينة داودد " هي أخطر مركز إستيطاني تهويدي في بلدة سلوان ، وهي الأقرب الى المسجد الأقصى المبارك من الجهة الجنوبية .

"الحوض المقدس" لفظ تضليلي تهويدي :

تغلّف المؤسسة الإسرائيلية الإحتلالية ما تقوم به من تهويد في سلوان وفي محيط المسجد الأقصى ، بغلاف ديني توراتي تسميه " الحوض المقدس " وهو لفظ تضليلي تحاول المؤسسة الإسرائيلية أن تشيعه وتفرض التداول به على انه مجموع للمواقع الدينية المقدسة لليهود في البلدة القديمة ومحيطها ، وتشمل الأحياء الفلسطينية المحيطة بالمسجد الأقصى خصوصا بلدة سلوان ، وأحياء حي الشيخ جراح ، ووادي الجوز ، والطور ورأس العامود ، ويعود إستعمال لفظ " الحوض المقدس " الى عقدة النقص التي تعاني منها المؤسسة الإسرائيلية ، إذ تفتقر مدينة القدس الى مواقع أثرية أو دينية يهودية ، فتحاول عبر الألفاظ والمصطلحات والتزوير إيجاد تاريخ عبري موهوم أو موجودات أثرية يهودية أو أماكن دينية قديمة .

ومن بين المخططات التهويدية في سلوان بناء كنيس يهودي ، وبجانبه مكتبة وعشر شقق سكنية إستيطانية وموقف يتسع لمائة سيارة ، وقد اقرت البلدية العبرية في القدس بتاريخ 1352008م الإجرءات المتعلقة ببناء هذا الكنيس وما جاوره ، أعلى بلدة سلوان في منطقة وادي حلوة .

مركز تهويدي - " مركز الزوّار - مدينة داوود المزعومة " وحفريات واسعة :

تعكف جمعية " إلعاد " المشار اليها بأنها الأكثر نشاطا في تهويد بلدة سلوان بتنفيد مخططها المتدرج حيث استولت على مناطق من سلوان في أعلى وادي حلوة على بعد امتار من المسجد الاقصى ، كما واستولت على النفق الصخري لمنابع عين سلوان وقامت بحفريات واسعة في المنطقة وأنشأت ما أسمته " مركز الزوار لمدينة داوود " كجزء من مخطط " مدينة داوود " المزعومة ، والذي يحوي مسارات في نفق عين سلوان ينتهي ببركة عين سلوان بالقرب من مسجد عين سلوان ، وخلال هذا المسار الذي يترافق مع مرشدين من قبل " العاد" يتمّ تقديم الشروح عن اسطورة مدينة داوود واقامة الهيكل الاول والثاني والمساعي لإقامة الهيكل الثالث ، كما وقامت جمعية " العاد هذه " بانشاء موقع جديد لها على الانترنت تروج من خلالها لمزاعمها وتقوم بحملات اعلانية واعلامية واسعة النطاق في مساعيها لاستقطاب الجمهور واقناعه بمزاعم التاريخ العبري لمنطقة سلوان .

شبكة من الأنفاق أسفل سلوان :

وبموازاة الإستيطان اليهودي فوق الأرض ، فإنّ هناك شبكة من الأنفاق التي حفرتها المؤسسة الإسرائيلية تحت بلدة سلوان ، أحدثت تشققات خطيرة في بيوت سلوان وشوارعها ، وكل هذه الأنفاق التي يصل طولها الى مئات الأمتار ، تتجه نحو المسجد الأقصى ، لتصل الى أسفله خصوصا من الجهة الزاوية الجنوبية الغربية ، وتستغلّ المؤسسة الإسرائيلية هذه الأنفاق لتنظيم مسارات سياحية تصب في محاولات تنفيذ مخطط بناء الهيكل المزعوم ومرافقه على حساب المسجد الأقصى المبارك .

حي البستان و"حديقة الملك داوود " :

في أواخر العام 2008م ومطلع العام 2009م أعلنت المؤسسة الإسرائيلية الإحتلالية وبلديتها في القدس أنها ستمضي قدما لبناء حديقة توراتية تحت إسم " حديقة الملك داوود " ضمن سلسلة حدائق توراتية تطوق المسجد الأقصى من جميع جهاته ، ومن أجل تحقيق هذا الهدف التلمودي أرسلت بلدية الإحتلال إخطارات بهدم نحو 88 بيت في حي البستان ، أحد أحياء بلدة سلوان ، حيث تخطط المؤسسة الإسرائيلية بناء الحديقة التوراتية ، وتوالت حملة إخطارات هدم البيوت لباقي أحياء سلوان والأحياء الفلسطينية الأخرى .

بلدة سلوان ضمن المخطط التهودي المسمى ( " قيدم يروشالايم " – أورشاليم أولا ) :
مخطط (" أورشاليم أولاً " - قيدم يروشالايم ) : عبارة عن مخطط مفصل لتهويد القدس ، خاصة محيط المسجد الأقصى ، ويهدف الى تكريس السيطرة الإحتلالية على المسجد الأقصى المبارك ، تحت شعار كاذب وهو تطوير السياحة في القدس ، وتتركز أكثر المخططات التهويدية هذه في منطقة سلوان وباب المغاربة ، والمنطقة الجنوبية والشرقية للمسجد الأقصى ، وهي ضمن منطقة حدود بلدة سلوان وجوارها ، او ما تطلق عليه المؤسسة الإسرائيلية تضليلاً وتزويرا " الحوض المقدس " ، ومن أبرز المخططات التهويدية التي لها صلة في سلوان وجوارها ، إقامة جسور فوق الأرض ، إنشاء أنفاق تحت الأرض ، إقامة بنايات على حساب بيوت أهل سلوان ، إقامة متنزهات وحدائق تلمودية .
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رائدة الخير

avatar

عدد المساهمات : 311
تاريخ التسجيل : 27/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: وتبقى سلوان ملحمة الصمود المقدسي    الجمعة يونيو 25, 2010 9:53 pm

مشكور اخ وسام على اهتمامك الدائم بأخبار القدس وبفعاليتها والشكر موصول لكل من يعمل لنصرة القدس والمرابطين فيها ولدت في القدس ترعرعت وكبرت وتعلمت وأخذت من أجدادي معنى الصمود والعزة والكرامة فهل بعد هذا وجب علينا أن لانعلم أطفالنا وأحفادنا معنى الارض والوطن ؟؟؟ولنقل بصوت عالي كما قال اجدادنا(الأرض مثل العرض الي ببيع ارضه ببيع عرضه) .
بأمضاء عاشقة فلسطين والقدس بنت سلوان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وتبقى سلوان ملحمة الصمود المقدسي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طاقم اسعاف وطوارئ عيادة المسجد الاقصى (جمعية برج اللقلق المجتمعي) :: المنتديات العامة :: فلسطينيات-
انتقل الى: