منتدى متخصص بعدة مجالات واهمها الاسعاف
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالتسجيلدخول
عذرا زوارنا الكرام الاعلانات المدرجة ادناه خاصة بالسيرفر وليس بموقع الطاقم نرجو لكم زيارة ممتعة اهلا وسهلا بكم
من نحن * مم يتكون الطاقم؟؟ طاقم إسعاف الأقصى المكون من 30 عضو من الشباب والصبايا الذين تعهدوا بالوفاء للأقصى وللوطن وكما أكدوا وفاءهم وعهدهم بعملهم الدؤوب المتواصل بالمسجد الأقصى وبالفعاليات التي تقام من اجل القدس والوطن. * مع من يعمل الطاقم؟؟ يعمل الطاقم متطوعا في عيادة المسجد الأقصى مقابل باب القطانين والعيادة الثانية بجانب المسجد الأقصى من جهة المسجد المرواني وكما أن المؤسسة الداعمة للطاقم والتي يحمل الطاقم اسمها هي مؤسسة برج اللقلق المجتمعي الموجودة في باب حطة. * ما هو ميدان عمل الطاقم ؟؟ يعتمد الطاقم على العمل في ميدان المسجد الأقصى, المسجد الحزين النازف المحاصر -حسبنا الله ونعم الوكيل على الظالمين- وكما ويشارك الطاقم بجميع الفعاليات التي يقوم عليها مركز برج اللقلق المجتمعي وكذلك بالفعاليات التي تقوم من اجل القدس كما يقوم بتغطية المواجهات التي تحدث في مدينة القدس وضواحيها من خلال العمل الميداني * ما هي أهدفنا ؟؟ تكاثفت جهودنا مع مؤسستنا برج اللقلق وبمزيدا من الدعم ويدا بيد كنا الأفضل في هذا العام في ميدان المسجد الأٌقصى . وهدفنا تطوير أنفسنا والعمل على حملات توعية للناس والكثير من الأعمال من أجلكم ونسعى أيضا لضم العديد من الأعضاء الجدد للطاقم لنقوم بتوسيع عملنا وتطويره وما توفيقنا إلا بالله.

شاطر | 
 

 أخطار التعرّض لأشعّة الشمس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 342
تاريخ التسجيل : 05/02/2010

مُساهمةموضوع: أخطار التعرّض لأشعّة الشمس   الجمعة يوليو 01, 2011 9:20 pm

ما هي مكونات الاشعة الشمسية؟
الأشعّة الألكترومغناطيسيّة هي تلك الأشعّة التي تنطلق من الشمس وتركب أشعّة الشمس، وتحتوي هذه الأشعّة على العديد من الموجات والإشعاعات التي لا تصل، في غالبيّتها، إلى الكرة الأرضية، وهي تشكّل أخطارًا كبيرة على الحياة في الكرة الأرضيّة. الأشعّة فوق البنفسجيّة هي إحدى الأشعّاعات المركّبة لأشعّة الشمس، وهي تصل إلى الكرة الأرضية، وتنقسم حسب طول موجتها إلى ثلاثة أقسام، يكون الفرق بينها في قدرة كلّ واحدة منها على اختراق طبقات الجلد لدى الإنسان.



انكماش طبقة الأوزون!

إنّ طبقة الأوزون التي تحيط في الكرة الأرضية وتوجد في طبقة الستراتوفورا التي تبعد نحو كيلومتر واحد عن سطح الكرة الأرضيّة تشكّل درعًا واقيًا يمتصّ ويمنع العديد من الإشعاعات المركّبة للأشعّة الألكترومغناطيسية من الوصول إلى الكرة الأرضيّة. دخان السيارات والمصانع يؤثّر سلبًا على طبقة الأوزون، ما قد يؤدّي إلى تقلّصها، وبهذا تزداد كمّية الإشعاعات التي تصل إلى الكرة الأرضيّة مع كلّ ما يعنيه ذلك من عواقب سلبية، خاصة ارتفاع درجة حرارة الكرة الأرضيّة، ويعتبر دخان السيارات والمصانع من المركبات التي تضرّ بشكل خاصّ وكبير بطبقة الأوزون.

احذر! هناك اشعة شمس
إنّ الأخطار النابعة عن التعرّض لأشعّة الشمس هي أخطار تراكميّة بحيث تظهر العوارض السلبية لمثل هذا التعرّض بعد سنوات عديدة، وخاصة في حال كان الشخص المعالج ذا حساسية لأشعّة الشمس. إنّ الأخطار الناتجة عن التعرّض لأشعّة الشمس عديدة، وهي تشمل ظهور سرطان الجلد على أنواعه والعديد من النتوءات الجلدية، وكذلك الشيخوخة المبكّرة، إذ إنّ التعرّض لأشعّة الشمس يُعتبر أحد العوامل المحفّزة جدًّا على ظهور التجاعيد المسبقة في منطقة الوجه. يُقال إن "درهم وقاية خير من قنطار علاج"، وتكون الوقاية من أشعّة الشمس من خلال تقليل التعرّض لأشعة الشمس، فهذا هو العلاج الوقائي الأفضل لمنع حدوث الأضرار التي قد تنتج عن مثل هذا التعرّض.



اين نختبئ من اشعة الشمس؟
هناك وسائل عديدة للوقاية من أشعّة الشمس والتخفيف من كمية التعرّض لأشعّة الشمس، وقد تضمّ هذه العوامل الامتناع عن الوجود تحت أشعة الشمس أو التسفّع في الساعات التي تكون فيها أشعّة الشمس ذات أشعّة عالية جدًّا على الكرة الأرضيّة، وذلك يكون عادةً بين الساعة الحادية عشرة والثالثة بعد الظهر، إذ تكون كميّة الأشعّة التي تصل إلى الكرة الأرضيّة عالية جدًّا. ثانيًا: ارتداء قبعة وثياب طويلة في حال الوجود تحت أشعّة الشمس. ثالثا: استعمال الواقي من أشعّة الشمس بشكل ثابت، ما يقلّل من كمية الإشعاعات التي تخترق هذا الواقي وتصل إلى طبقات الجلد.

وهل المواد والكريمات الواقية, حقاً تساعد؟
تحتوي الموادّ الواقية من أشعّة الشمس على موادّ تخفّف من كميّة اختراق أشعّة الشمس لهذه الموادّ والوصول إلى البشرة، ولكل واحدة من هذه المواد مقدّم خاصّ SPF يُسمّى (Sun Protection Factor)، وله رقم، إذ كلّما ارتفع زادت قدرة هذه المواد على تقليل كمية أشعّة الشمس التي تخترق البشرة وتصل إلى طبقات الجلد. إنّ هذا الرقم يرمز إلى الفترة الزمنيّة التي يستطيع فيها الشخص الوجود تحت أشعّة الشمس بشكل مباشر دون أن يُصاب بأذى، وكلّما ازداد عدد الساعات التي يكون فيها الشخص في الشمس هناك حاجة لوضع كمية أخرى من هذا المرهم على الجلد بين فترة زمنيّة وأخرى لمتابعة عامل الوقاية.


إنّ الشمس هي نور الحياة، ورغم فوائدها العديدة التي تتضمّن المساعدة على إنتاج مادة الفيتامين D، فإنّ لها أضرارًا عديدة، وتجب الوقاية من أشعّتها الزائدة. إنّ الأضرار الناتجة عن التعرّض لأشعّة الشمس هي ذات تأثير متراكم، حيث إنّ هذه الأضرار تظهر بعد سنوات طويلة من التعرّض لأشعّة الشمس، ولذا يُوصى بالوقاية والحذر منذ سنّ مبكّرة، كما يُوصى باستعمال وسائل الوقاية عند الأطفال لمنع تراكم هذه الأضرار وظهور النتائج السلبيّة في سنّ متقدّمة.

هل كل خروج من المنزل وتعرض للشمس هو خطر؟
مع بداية فصل الصيف هناك حاجة ماسة للوقاية من أشعّة الشمس، ليس في أثناء التسفّع فحسب، وإنّما في الحياة اليوميّة، أيضًا، فكميّة الإشعاعات الشمسيّة ودرجات الحرارة المرتفعة الموجودة في بلادنا تؤثّر في حياتنا اليوميّة في أوقات المشي والسياقة، خارج المنزل والمكتب، ولذلك يُوصى أيضًا بالوقاية في الحياة اليومية من خلال استعمال الكريمات الواقية من أشعّة الشمس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أخطار التعرّض لأشعّة الشمس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طاقم اسعاف وطوارئ عيادة المسجد الاقصى (جمعية برج اللقلق المجتمعي) :: المنتديات العامة :: المنتدى الطبي-
انتقل الى: