منتدى متخصص بعدة مجالات واهمها الاسعاف
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالتسجيلدخول
عذرا زوارنا الكرام الاعلانات المدرجة ادناه خاصة بالسيرفر وليس بموقع الطاقم نرجو لكم زيارة ممتعة اهلا وسهلا بكم
من نحن * مم يتكون الطاقم؟؟ طاقم إسعاف الأقصى المكون من 30 عضو من الشباب والصبايا الذين تعهدوا بالوفاء للأقصى وللوطن وكما أكدوا وفاءهم وعهدهم بعملهم الدؤوب المتواصل بالمسجد الأقصى وبالفعاليات التي تقام من اجل القدس والوطن. * مع من يعمل الطاقم؟؟ يعمل الطاقم متطوعا في عيادة المسجد الأقصى مقابل باب القطانين والعيادة الثانية بجانب المسجد الأقصى من جهة المسجد المرواني وكما أن المؤسسة الداعمة للطاقم والتي يحمل الطاقم اسمها هي مؤسسة برج اللقلق المجتمعي الموجودة في باب حطة. * ما هو ميدان عمل الطاقم ؟؟ يعتمد الطاقم على العمل في ميدان المسجد الأقصى, المسجد الحزين النازف المحاصر -حسبنا الله ونعم الوكيل على الظالمين- وكما ويشارك الطاقم بجميع الفعاليات التي يقوم عليها مركز برج اللقلق المجتمعي وكذلك بالفعاليات التي تقوم من اجل القدس كما يقوم بتغطية المواجهات التي تحدث في مدينة القدس وضواحيها من خلال العمل الميداني * ما هي أهدفنا ؟؟ تكاثفت جهودنا مع مؤسستنا برج اللقلق وبمزيدا من الدعم ويدا بيد كنا الأفضل في هذا العام في ميدان المسجد الأٌقصى . وهدفنا تطوير أنفسنا والعمل على حملات توعية للناس والكثير من الأعمال من أجلكم ونسعى أيضا لضم العديد من الأعضاء الجدد للطاقم لنقوم بتوسيع عملنا وتطويره وما توفيقنا إلا بالله.

شاطر | 
 

 شهر رمضان فرصة للاقلاع عن التدخين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 342
تاريخ التسجيل : 05/02/2010

مُساهمةموضوع: شهر رمضان فرصة للاقلاع عن التدخين   الأربعاء أغسطس 24, 2011 11:16 pm

شهر
رمضان المبارك قد يكون للبعض, فرصة عظيمة للتخفيف من التدخين أو حتى
البداية للإقلاع عنه اطلاقاً. هذة فرصة بأن يصبح الشهر كريم ومبارك بشكل
خاص!













شهر رمضان هو شهر الخيرات، يعلّمنا الصبر، وقوّة الإرادة، إذ نستطيع الامتناع عن الطعام والشراب ساعات النهار، ولهذا فإنّ الصيام فرصة عظيمة للمدخّنين، فهو يساعد المدخّن على ترك عادة التدخين المحرّمة إلى الأبد، وذلك لأنّ الصائم يصوم عن الدخان فترة لا تقلّ عن اثنتي عشرة ساعة في اليوم، وهذا دليل على أنّ المدخّن يستطيع أن يترك هذه العادة القبيحة.



رمضان هو نقطة البداية
بهذه المناسبة أرى أنّ شهر رمضان هو فرصة لمن صدق العزيمة، وأراد أن يتخلّص من هذا الدخان الضار. أرى أنّه فرصة لأنه سوف يكون ممسكًا عنه طول نهار رمضان، وفي الليل بإمكانه أن يتسلى عنه بما أباح الله له من الأكل والشرب والذهاب يمينًا وشمالاً إلى المساجد، وإلى الجلساء الصالحين.

كثير من المدخنين يرون أنّ تركهم الدخان هو من الأمور الصعبة، لأنهم أصبحوا مدمنين عليه ولا يمكن تركه، وهذا الاعتقاد خاطئ تمامًا، ولو كان صحيحًا لكنّا رأينا الصائمين من المدخّنين في نهار رمضان مثل المجانين يهلوسون ويصرخون، أو لما استطاعوا أن يمارسوا حياتهم اليومية الاعتيادية.
لكنّ هذا طبعًا لا يحصل أبدًا رغم أنّ فترة الصيام تمتدّ أكثر من عشر ساعات، وهذا دليل على أنّ الإنسان يستطيع بإذن الله وداع هذه الآفة الخبيثة وأن يزفّ لأعضائه، وخاصة رئتيه، ولأهله خبر توقّفه عن التدخين لتزداد الفرحة مع أفراح رمضان.

عندما تدخن كل من حولك كذلك يدخن!

التدخين مضر للصحة, عن جد مضر للصحة!
بعد التوقف مباشرة عن التدخين تقوم الأوعية الدموية بالتحسّن والتخلص من أوّل أكسيد الكربون العالق بها. كذلك، فإنّ معدل ضربات القلب وضغط الدم يعودان إلى حالتهما الطبيعية بعد أن كانا مرتفعين نسبيًّا، وخلال أيام تتحسّن حاستا الشمّ والذوق بعد أن كانتا ضعيفتين بسبب التدخين.
الأشخاص الذين يتوقفون عن التدخّين يعيشون عمرًا أطول من أقرانهم الذين لا يزالون يدخّنون، فبعد تركهم التدخين تصبح فرصتهم في الحياة كغيرهم من غير المدخّنين، وبعد 10 سنوات من الانقطاع فإنّ فرصة الوفاة بسرطان الرئة تقلّ بنسبة 30- 50% للمدخّنين السّابقين مقارنة بمَن لا يزالون مُدمنين على الدخان.



الصوم خير من التدخين!
إنّ الصائم الذي تمكّن من الامتناع عن التدخين طوال هذه المدّة يمكنه، بلا شكّ، الاستمرار في الامتناع عنه بعد الإفطار، فأضرار التدخين وما يسبّبه من أمراض مختلفة معروفة للجميع وكثر الحديث عنها والتنبيه إليها، وعلى سبيل المثال لا الحصر: أمراض القلب، سرطان الحنجرة والرئة والمثانة، السكتة الدماغية، الضعف الجنسي الذي بيّنت الأبحاث والدراسات الطبية أنّ الرجال المدخنين وخاصة أولئك الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم يكونون مُعرّضين للإصابة به ستًّا وعشرين مرّة أكثر من غير المدخّنين، ومن المعروف أنّ المدخنين هم أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم من غيرهم.



لا بدّ من التذكير هنا بأنّ المريض الذي يدخّن يجب عليه أن يقرّر أوّلا الإقلاع عن التدخين، وبعد ذلك يمكننا نحن معشر الأطبّاء أن نقدّم له يد المساعدة، ففي إمكاننا اليوم إعطاء الأدوية التي تساعد على الإقلاع عن التدخين والتخفيف من أعراض السحب، وكذلك تتوافر اليوم بدائل للنيكوتين.

باختصار شديد، إذا قرّرت الإقلاع عن التدخين توجّه إلى الطبيب المعالج فورًا واجعل من رمضان فرصتك للإقلاع النهائيّ عن التدخين.

أتمنى للمدخّنين صومًا هنيئًا من دون سجائر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شهر رمضان فرصة للاقلاع عن التدخين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طاقم اسعاف وطوارئ عيادة المسجد الاقصى (جمعية برج اللقلق المجتمعي) :: المنتديات العامة :: المنتدى الطبي-
انتقل الى: